أين أبو الراقص مع الكلاب اللي رماه في الشارع؟

أين مرات أبو الراقص مع الكلاب اللي عذبته حتي هرب للشارع؟

أين الراقص مع الكلاب نفسه اللي قال الكلاب بتحبني أكتر من أبويا؟

أين المواقع و القنوات التي تبنت القضية من أطلاعنا علي ما أسفرت عنه التحقيقات؟

أين حق المواطنين في معرفة الحقيقة و معاقبة الجاني؟

علي المستوي الشخصي حقا أريد أجابات لهذه الأسئلة و علي المستوي العام من حق المجتمع الذي هيجتم مشاعره كلها بين ليلة و ضحاها أن يعرف الحقيقة.

من حق مصر الأطمئنان علي أطفالها و القبض علي كل من يتسبب في قلقة أمنها القومي بتعذيب أطفالها و تشريدهم.

           ( عيب ولهي عيب)

عيب أصابة المجتمع ببلبلة و تهيج ضمائر المحترمين تجاه قضية وطن لأهداف لا يعلمها إلا الله.

منذ أسبوع كشف الأعلامي المحترم وائل الأبراشي ضمن سلسلة مهازل دور الأيتام تقريرا صارخ لتعذيب الأطفال و أهانتهم و تجويعهم و ذكر مشرف الدار أن الراقص مع الكلاب كان نزيل في هذه الدار و هو من هرب ولا يعلمون عنه شيئا حتي فوجئوا به علي القنوات يلقبونه بالراقص مع الكلاب.

أنا لا أنفي ابدا الجريمة التي ترتكب في حق مصر بتشريد و قهر أطفالها و تقاعص المسؤلين عن حماية الأجيال القادمة و لكني أنتقد ما تذيعه وسائل الأعلام من حقائق منقوصة يراد بها باطل لهدف لا يعلمه إلا الله وحده.

و هل أعمت الشهرة علي حساب مصر قلوب الجميع لدرجة أسراع بعض رجال أعمال بألتقاط صور معه و كأن ينقصهم تلميعا دون أن يتيقنوا من الحقيقة كاملة.

و أسأل نفس الأسئلة المنشورة بمقالة الراقص مع الكلاب Vsالراقص مع الدواعش..

كيف عثرتم عليه؟

كيف تيقنتم من روايته؟

ما هي أدلتكم في صحة ما نشرتموه؟

عفوا نحن لا نطالبكم بالأفصاح عن مصادركم و لكن نطالبكم بالمصداقية في عرض قصصكم..

تاني يا أصحاب الخطاب الأعلامي يا موجهي الرأي العام إذا كان ما يزال هناك بعض الضمير خافوا علي بلدكم شوية لأنكم تلهون بمصير وطن و النار ستحرق الجميع و أنتم أولنا لأن أبواق الأعلام بيدكم مفاتيحها و أقول هذا لأنه بتحليل مضمون ما تقدموه للشعب أنتم تهدمون عقل الوطن و تحطمون البنية الفكرية و الأخلاقية لكل قواعد الأخلاق و الأعراف التي تربينا عليها و تشنقون أنتماء القلب للوطن.

     للمرة المليون......والله عيب.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية