س: كيف سيتم تطبيق الشريعة؟

ج: من خلال الشرطة. وقد قدمت هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر طلبا إلى وزارة الداخلية لكى نكون ذراعها فى تطبيق الشريعة فى الشارع. ذلك أن وزارة الداخلية ستفرض ـ بالقانون ـ تطبيق العقوبات الشرعية على كل مخالف للشريعة، وسوف نعاونهم نحن فى ذلك.

 

س: كيف يمكن أن يتم ذلك فى مجتمع يعيش فيه أكثر من 80 مليون مصرى؟

 

ج: الشعب مهيأ لتطبيق الشريعة فى ساعتين. الدليل على ذلك أن المصرى الذى يتعاقد للعمل فى السعودية، إذا ذهب إلى هناك فإنه بعد الساعتين اللتين يقضيهما فى الطائرة يخضع لنظام ليس فيه كل ما تريد ـ فلا توجد سينما ولا أغانٍ وزوجته ترتدى الحجاب وهو يتوقف عن التدخين.

 

س: لكن ذلك لا يتم عن اقتناع ولكن المسافر يضطر إلى ذلك بمقتضى عقد العمل؟

ج: الشريعة ليس فيها قناعة. فيها طاعة ويجب تطبيقها رغما عن الجميع.

 

س: هل ستطبق الشريعة على الزِّى فى الشارع؟

ج: نعم وسنغير الزى للرجال والنساء أيضا. نحن من سيحدد ما الزى الشرعى للرجل أيضا. فالرجال أيضا يمكن أن يثيروا الفتن.

 

س: هل ستعممون الجلباب؟

ج: الجلباب ليس عيبا. لكننا لن نلجأ إلى فرضه. وإنما سنمنع البنطلونات الضيقة والقمصان المفتوحة. كما سنمنع ارتداء السلاسل والأساور. فكل ذلك من قبيل التشبه بالنساء المنهى عنه شرعا.

 

س: ماذا عن الأقباط؟

ج: سندعوهم إلى الإسلام ونقوم بتوزيع بيانات أمام الكنائس، وسنبذل جهدنا لتوعيتهم بالدين الإسلامى. نحن نحبهم ولا نريدهم أن يعتنقوا دينا يدخلون به النار لأننا نريد لهم ان يدخلوا إلى الجنة. وإذا لم ترض القبطية بالإسلام فيجب أن ترتدى الحجاب حتى إذا لم تكن مقتنعة به.

 

س: ماذا يحدث إذا رفضوا ذلك؟

ج: عليهم الالتزام. وهذه مسألة غير قابلة للمناقشة.

 

س: أين سيكون المقر الرئيسى لهيئتكم؟

ج: سيكون مقرنا الرئيسى فى الأزهر بعد إصلاحه إن شاء الله.

 

س: وأين سيذهب شيخ الأزهر وهو غير قابل للعزل؟

ج: شيخ الأزهر لن يطول به العمل. وإن شاء الله سيموت قريبا بإذن الله تعالى وليت الله يقبض روحه ليبدأ الأزهر فى التعافى.

 

س: ما المقصود بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر؟

ج: قمة الأمر بالمعروف هى دعوة غير المسلمين إلى الإسلام. والنهى عن المنكر هو نهى عن الشرك والكفر. وإذا كان المخاطب مسلما ننهاه عن الفواحش كسماع الأغانى ومشاهدة الأفلام والمسلسلات وشرب السجائر وغيرها من المنكرات.

 

س: هل يعنى ذلك أنه لن تكون هناك سينما؟

ج: نعم. إن شاء الله فى المراحل المتقدمة من تطبيق الشريعة لن يكون هناك سينما ولا مسرح ولا كليبات ولا مسلسلات.

 

س: ماذا عن سياحة الشواطئ؟

ج: السيدات سيرتدين المايوه الذى نحدده. وعند وصولهن سنعلمهن بشروط السياحة فى بلدنا. وسيتم عزل الرجال فى شواطئ خاصة. ومن لا يعجبه نظامنا فنحن لا نريده.

 

س: ماذا عن شرب الخمر والتدخين للأجانب؟

ج: سنمنع 4 أشياء رئيسية عن السائح الأجنبى: هى السجائر ـ الخمور ـ العلاقات الجنسية ـ التدليك (المساج).

 

هذا الحوار ملخص لأهم ما نشر أمس على صفحة كاملة فى إحدى صحفنا التى احتفت به، حتى أبرزته بلون أحمر فوق العنوان الرئيسى للصفحة الأولى، واعتبرته «أخطر حوار». والمتحدث شخص جامعى لم نسمع به سافر إلى أمريكا وتعلم الإسلام فى مساجدها، واشتغل «ترزيا» فى أحد أكبر محال تفصيل الملابس فى نيويورك. ثم جاء إلى مصر لكى يقود تطبيق الشريعة التى تعلمها هناك.

 

لم أستغرب الكلام. فقد سمعت مثله كثيرا من أنصاف متعلمين لقيتهم فى أفغانستان والهند وإندونيسيا ومن بعض الذين دخلوا فى الإسلام حديثا فى السنغال ونيجيريا. لكن الذى حيرنى ولا أكاد أجد له تفسيرا بريئا أن يتم اصطياد صاحبنا هذا وإبراز كلامه على الصفحة الأولى، ووضع صفحة كاملة فى الداخل تحت تصرفه يهذى فيها بما يشاء.

 

كنت قد قرأت كتابا عن الحرب الباردة، أفرد فصلا لفكرة «تسميم الأجواء» باعتبارها إحدى وسائل تلك الحرب الماكرة والخبيثة. وقد وجدت فيما قرأت أمس نموذجا لعملية التسميم جعلنى أتساءل: من الذى سلط هؤلاء على الإسلام؟ فى الإجابة عذرت الذى تكلم عندما وقعت على خلفيته المنشورة، لكننى لم أجد عذرا لمن تصيد الشخص ونشر الكلام على الملأ إسهاما منه فى حملة التسميم.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية