الجاليات المصرية فى الخارج تبنت حملة لدعم الاقتصاد القومى.. الحملة تحت شعار «دعّم اقتصاد بلدك».. جميل أن يقدم المغتربون الحل.. من وجهة نظرى، الحل لا يأتى من المغتربين وحدهم.. الحل يأتى من الداخل أولاً.. يأتى بسياسات واثقة، وقرارات مطمئنة.. إصلاح السياسة ينعش الاقتصاد.. الإصلاح يبدأ باختفاء الإخوان جملة وتفصيلاً.. يبدأ بإقصاء مكتب الإرشاد عن مؤسسة الحكم!

مؤلم أن أشعر بأن مصر تتسول.. مؤلم أكثر ما يقال عن احتمالات الإفلاس.. الرئيس المنتخب قال: عندنا خيرات كثيرة، وعندنا أنهار وبحار، وجغرافيا وتاريخ وأرض وشعب.. وبعدييين؟!.. أين إدارة الأصول؟.. أين الإدارة الرشيدة؟.. لماذا يهرب الاستثمار؟.. لماذا لا يأتى الاستثمار؟.. إنه الخوف.. الخوف من سياسة الانتقام.. الخوف من التصريحات ونقيضها.. الخوف من تضارب السياسات!

جميل أن يسارع المغتربون بتقديم المدد.. رائع أن يشعر الجميع بمسؤوليته.. الأروع أن يكف الإخوان عن السياسة.. أن يبقى المرشد فى حاله.. أن يتوقف أعضاء الجماعة عن التخبط.. تصريحاتهم تهدد الاستثمار.. خطابهم يحرق البلاد.. يدمر الاقتصاد.. الكلام عن دعوة اليهود للعودة نوع من التخبط.. الكلام عن تهديد وترويع المستثمرين فى الداخل رسالة سيئة للمستثمرين الأجانب!

أرفع القبعة بالطبع للمصريين فى الخارج.. الشعور بالحنين إلى الوطن يتزايد فى الغربة.. حملة دعم الاقتصاد بتحويل المدخرات توفر خمسة مليارات دولار.. إجمالى تحويل المدخرات يصل إلى 147 مليار دولار.. المبلغ المنتظر أكبر من قرض صندوق النقد.. لفتة وطنية جميلة.. قد يضيعها قرار واحد للرئيس.. قد يضيعها تصرف واحد للشاطر أو العريان.. قد يمحوها تصرف شاذ تجاه القضاء!

الإنقاذ الحقيقى للاقتصاد يأتى بتحسين المناخ السياسى.. التضييق على المعارضة يضر الاقتصاد.. حصار المحاكم يضر البورصة.. تعيين نائب عام بالاعتداء على السلطة القضائية يضر سمعة مصر.. الحوار هو الحل.. شريطة ألا يكون الحوار على طريقة صفوت الشريف.. ألا يكون الحوار على طريقة إسحاق رابين.. أن يشعر الرئيس بأن الجميع شركاء فى الوطن.. الأقباط أولاً قبل المسلمين!

لا يفيد جمع التبرعات ولا تحويل المدخرات، ما لم تتم تهيئة المناخ العام.. لا يفيد أن تأتى بآدم سميث ليدير الاقتصاد، ما لم يتوقف المرشد وشركاه عن التصريحات.. يفيد بإيه تنشيط السياحة، ثم يصدر تصريح عن هيئة للأمر بالمعروف والنهى عن المنكر يعلم السياح الأدب؟.. يفيد بإيه أن تروج للاستثمار فى الخارج، وأنت تطارد المستثمرين فى الداخل؟.. يفيد بإيه وأنت تضيّق على الحريات؟!

الحريات هى التى تعطى قبلة الحياة لأى اقتصاد.. تهيئة مناخ الاستثمار يجذب الاستثمار دون طرق الأبواب.. ما معنى أن نتحدث عن تكافؤ الفرص، بينما هناك جماعة تكوش على الحليبة والرايبة؟.. كل يوم نسمع عن استحواذ على مصانع أو شركات أو فنادق.. أخيراً يتردد كلام عن بيع صالات المطار، بغطاء قطرى وإسرائيلى.. من السبب فى هذا المناخ الفاسد؟.. الإجابة: جماعة خراب مصر!

عبء كبير يقع على الرئيس مرسى.. لابد أن يضع حداً لتدخلات مكتب الإرشاد.. لابد أن يضع حداً للتصريحات المتهورة.. بلاش حكاية الإعلام المضلل والتمويل الأجنبى.. بلاش بلاغات الحسبة ضد الصحفيين والإعلاميين.. العملية مسّخت خااااالص.. توقفوا عن تخريب مصر.. سواء بحجة المؤامرة حيناً، أو إهانة الرئيس حيناً آخر!


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية