أكد الكاتب والروائى الدكتور علاء الأسوانى، أن المشاركة فى الانتخابات البرلمانية القادمة تعطى شرعية لنظام فقد شرعيته، بعد أن قتل أبناءه، وقام رئيسه بالاعتداء على القانون، لافتا إلى أن الأغلبية التى تنادى بالعصيان المدنى كان منهم جزء كبير من الذين أيدوا مرسى مقابل الفريق أحمد شفيق، فى أول انتخابات رئاسية بعد الثورة، ولكن غيروا وجهتهم بعد علمهم بمخطط مكتب الإرشاد الذى يهدف إلى السيطرة والقرصنة على الدولة وذلك حسب قوله.  وأضاف الأسوانى، خلال برنامج "على مسئوليتى" الذى يذاع على قناة "الجزيرة مباشر مصر"، أن الدكتور محمد مرسى فشل فى إدارة شئون البلاد خلال الـ7 أشهر الماضية، مؤكدا أن مرسى اعتدى على القانون اعتداء فاحش، بعد أن حصن اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور، على الرغم من أبطال المحكمة الدستورية لها، وعليه فإن التأسيسية أفرزت دستورا "لقيط" على حد قوله. وأكد الأسوانى، أن الإخوان لم يشاركوا فى ثورة يناير المجيدة كما يروج البعض لذلك، ولكن نزول الإخوان للشارع الثورى جاء بعد اختفاء الشرطة، لافتا إلى الدور الهام الذى قام به شباب الإخوان فى موقعة الجمل. 


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية