قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن الوزارة تهدف خلال الفترة المقبلة إلى تغيير الصورة النمطية للإمام، مضيفا أنه سيتم عقد دورات للأئمة حول تأجير الأرحام وزراعة الأعضاء والموت الإكلينيكى وبعض القضايا الاقتصادية المعاصرة المتعلقة بالمعاملات المالية والبورصة، ويحاضر فيها أساتذة من كليات الطب وكبار الاقتصاديين.
 
وأضاف خلال لقائه مع الأئمة المرشحين لمنحة الماجستير والدارسين بالمعهد العالى للدراسات الإسلامية بالمهندسين، أن بعض الأئمة وصلوا إلى درجة رفض كل ما هو جديد، لدرجة أن البعض منهم حرم للتعامل فى البورصة المصرية، مشيرا إلى أن الدورات الجديدة التى تعقدها الوزارة هدفها تصحيح تلك المفاهيم لديهم.
 
وأوضح الوزير أن التشدد يُحَسِّنه كل الجهلاء، والتشدد يكره الناس فى الدين، والإفراط بدون علم جريمة فالجهل يضر الناس والدين. 
 
وأشار الوزير إلى ضرورة أهمية الدراسة والعلم لخدمة الدين، فالثقافة أمر هام، فهناك البعض يخيل إليه أنه أعلم أهل الأرض لكنه ليس بعالم مطالبا بأهمية معرفة خطورة جروب الجيل الرابع والخامس. 


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية