كشف البروفيسور دافيد مونتانى أخصائي جراحات القلب في معهد باستير دى ليل الفرنسي، أن القلب لديه القدرة على مقاومة نقص الأكسجين بعد الظهر، خاصة وأن خلايا القلب تكون أكثر هشاشة في الصباح، لذلك يجب إجراء عمليات انقباض عضلة القلب وجراحة فتح مجرى جانبى للشريان التاجى أو تغيير الصمام أو عمليات زرع القلب بعد الظهر وليس فى الصباح.
 
وأجرى الباحثون دراساتهم على 596 مريضا أجريت لهم عملية قلب مفتوح  منهم 298 في الصباح و298 بعد الظهر، وتبين أن الذين أجريت لهم الجراحة بعد الظهر كانت مشاكلهم بعد العملية أقل بضعفين من الذين أجريت لهم في الصباح أي 4ر9% مقابل 1ر18%.
 
واعتمدت الدراسة على ما توصل إليه العلماء جيفرى هول ومايكل روسبانخ ومايكل بونج في الولايات المتحدة، الذين حصلوا هذا العام على جائزة نوبل في الطب، والذين أوضحوا في أعمالهم في الثمانينات أن التمثيل الغذائي أي قوة التجدد والبناء والهدم فى الجسم البشرى تعتمد على الساعة الداخلية التى تنظم الدورة القلبية لمدة 24 ساعة.
 
وتوصل الباحثون الفرنسيون من خلال تجاربهم على الفئران إلى أن هناك بروتينا يعرف باسم " ريفربا " تنتجه جينات تعمل على تعديل الدورة القلبية مباشرة التى تؤثر على مقاومة الخلايا لنقص الأوكسجين، والبروتين ينتج بكميات كبيرة فى الصباح وعند تخفيض وجوده، فإن ذلك يؤدى إلى زيادة قدرة مقاومة الأوكسجين في خلايا القلب مما يعرض المرضى الذين يجرون عمليات فى القلب لمشاكل كثيرة.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية